in

الفكر المتين / الجزء الرابع

 الفكر المتين

 الفكر المتين 

————————-
بقلم …باسم الحميداوي

منذ ما يقارب اكثر من 17 الى 19 عشر عاما ونحن نبحث عن الطريقة المثلى نبحث عن الخطوة الشجاعة التي يتقابل فيها (العلماء) مع المرجع الاعلم الاستاذ المحقق الصرخي لتقديم الارجح للفتيا والتصرف بشؤون العوام والتي تنتهي جراء هذه المقابلة المعاناة التي صنعت الخلاف بيننا
للامانة الشرعية والاخلاقية انقلها وبكل صدق ان المحقق الاستاذ الصرخي لم يدع مجالا او بابا الا وسلكه طالبا اياه من اقرانه من العلماء المتصدين لمواجهته ومجاراته (المناظرة ) وذلك بعد ان فرغ حضور دروس البحث الخارج في النجف الاشرف وما يخطر في بالي انه حضر درس البحث الخارج عند جهابذة وفطاحلة علمائنا الاعلام اذكر منهم السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر (قدس)وحضر ايضا درس الشيخ الفياض ..وغيرهم واطلّع على بحوث غيرهم ونخص منهم السيد كاظم الحائري .بعد ان اطلع المرجع المعلم على اغلب البحوث والمباني والاراء لهؤلاء العلماء وغيرهم ,الّف كتابه المعروف (الفكر المتين باجزاءه الثمانية) وهي بحوث أصولية عالية تتضمن نقاشات وتحليلات وتعليقات وإشكالات على بحوث ونظريات أصولية مختلفة لأساتذة متعددين كالشيخ الأستاذ الفياض والسيد الأستاذ الشهيد الصدر الثاني والسيد كاظم الحائري وتقع في أجزاء أربعة
وما يمهمنا وما نريد ان نتناوله في هذا المقام هو حصة الشيخ كاظم الحائري جزء 4 الذي بقي محتارا وحير اتباعه معه من خلال عدم الرد على النقوض والاشكالات التي سجلها المعلم الصرخي ولم يحر جوابا الى هذه اللحظة
واذا سالت عن الهروب واستفسرت عن معناه نقول
ان الحائري هارب امام النقض والاشكالات الي سجلها عليه الاستاذ المحقق وثبت لنا وللعوام

علو كعب الاستاذ السيد الصرخي الحسني دام ظله العلمي …… على السيد الحائري الذي عجز عن الرد على الجزء الرابع من الفكر المتين الذي فند فيه كل آرائه الاصولية

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

فريق طبي يمني ينجح في استبدال وزراعة مفصل ركبة لرجل مسن بصنعاء

الى المعترضين … توظيف لا استيراد