in

مرجع التقليد

مرجع التقليد

لكل سفينة ربان قائد لها، و لكل دائرة مدير عام يقوم بمهام إدارة شؤونها وعلى أفضل قيادة ناجحة و الأخذ بزمام أمورها نحو آفاق الرقي و تحقيق متطلبات التقدم و الازدهار بعملها المرتبط  بشتى المجالات و خاصة عندما تكون بتماس مباشر مع حياة الإنسان، ولكل مجتمع قائد مثالي وذو عقلية راجحة و صاحبة شخصية متزنة يعمل وفق خطة مدروسة و يمتلك من العلم ما لا يُجاريه فيه أحد هذا بالإضافة إلى الخبرات العلمية و الآثار الفكرية و العلمية من المؤلفات التي تشهد له بالريادة في هذا المجال الحيوي في المجتمع، فكيفما تكون القيادة يكون المجتمع، فالوحدة بآمرها، فكلما كان القائد يتميز على أبناء مجتمعه بالصفات الحميدة و سرعة البديهية و الحنكة العالية كان أقربهم في قطف ثمار التقدم بعجلة الحياة إلى الأمام، فيدخل الأفراد في رحاب عالم الإنسانية الخالصة من كل الشوائب الاجتماعية و منغصات الحياة، لكن مما يُلفت الأنظار أن هذه القيادة الحكيمة لا يمكن أن تحصل لأي كائن مَنْ كان، فخِصال التكامل الكامل لا يمكن أن يصل مراتبه العليا أي شخص فهذه المقدمة تحتاج إلى ما يجعلها قائمة في الخارج إلا ضمن شروط معينة من قبل السماء، حيث تتولى هذه المَهمة العناية الإلهية، فتقوم بإعداد الشخصية النموذجية المؤهلة علماً و فكراً و أخلاقاً و خُلُقاً، و تمتلك مفاتيح كل شيء في هذا الوجود، لان كل فعل يصدر عنها محسوباً على السماء ولهذا فقد جعلت أمر اختيار القائد من نبي أو إمام أو مرجع تقليد منوط بها حصراً ولا يجوز لأي إنسان مهما كانت قدراته العلمية و منزلته الاجتماعية أن يتدخل في عملية الاختيار تماشياً مع قوله تعالى ( لكي لا يكون للناس على الله حجة ) وقد تجسدت هذه الكلمات قولاً و فعلاً فيما قاله الشهيد السعيد محمد باقر الصدر ( قدس سره ) في معرض كلامه عن اختيار القائد في الأمة فقال ( إن القيادة لا تصلح إلا في ثلاثة أمور، إما نبي مُرسل، أو إمام معصوم، أو مجتهد أعلم)، فمع ظهور القيادات المتعددة و كل منها تدعي أنها صاحبة الدليل الأفقه و الأرجح في الساحة العلمية مما جعلها ملبدة بالغيوم التي انقسمت و حسب الغايات التي يحملها كل مُدعي للقيادة فخلطوا الأوراق على الفرد فوقع في دوامة من الأفكار المتضاربة و الحيرة في معرفة أيها الأجدر بهذا العنوان الاجتماعي الحساس و المُهم في رسم خارطة طريق المجتمع و الأسرة معاً، و لكي يخرج الفرد من هذه الحَيَرة فقد توجه البعض  بالسؤال عن الآلية الصحيحة في تحديد مرجع التقليد و كيفية معرفته حتى يطمئن الإنسان له فيتبعه في العبادات فقد صدر الاستفتاء من المرجع الأستاذ ليضع النقاط على الحروف فكان نص الاستفتاء هو :  السلام عليكم و رحمة الله و بركاته، ماهي شروط مرجع التقليد ؟ فأجاب بقوله : ( يُشترط في مرجع التقليد بعض الشروط منها : البلوغ، العقل، الإيمان، الذكورة، الاجتهاد المُطلق، طهارة المولد، الأعلمية، الحياة؛ أي يبدأ المكلف التقليد بالعمل أو الالتزام بقول الحي دون الميت ) . انتهى نص الاستفتاء .

https://5.top4top.net/p_1302y8y091.jpg?fbclid=IwAR06PutZh6FKyA2MXzLF8HjmDsd0womi2FCLZYVKjUH2MDnwzA0lUUTiFPA

بقلم الكاتب احمد الخالدي

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Written by احمد الخالدي

كاتب مقالة عراقي

بكالوريوس اداب

قسم اللغة العربية

جامعة القادسية

2000-2001

Comments

Leave a Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

اسرائيلي يرد الجميل للسعودية برفع علمها في القدس

رئيس جمهورية ساحل العاج يذهب للحج عارف الله يفترش الارض نوما