in

تواصل المهرجانات الانتخابية للمرشح التوافقي الشيخ الطوقي

سامي عبدان -صنعاء 

تتواصل في العاصمة صنعاء الحملة الانتخابية التكميلية في الدائرة 17 لعضوية مجلس النواب للمرشح التوافقي الشيخ محمد حميد الطوقي .

وفي المهرجانات الانتخابية في  الدائرة17 تم استعراض البرنامج الانتخابي  للمرشح التوافقي الشيخ الطوقي الذي اكد انه سيبذل كل ما في وسعة لخدمة الوطن وابناء الدائرة التي ينتمي اليها وبما يتضمن استقلال اليمن وسلامة أراضية جراء ما يتعرض له الوطن من عدوان غاشم واحتلال سعودي أماراتي لعدد من المحافظات ونهب واضح لثرواتها …

واضح الشيخ الطوقي ان اختياره كمرشح توافقي للانتخابات التكملية عن الدائرة 17 جاء بناء على رغبة المجتمع ولم يكون منصب او سعيا خلف جاه بقدر ما هو تقديم خدمة وتذليل الصعاب مضيفاً :ان المسئولية الملقاة على عاتقة كبيرة وأمانة أسال الله تعالي ان يوفقني لتأدية مهامها على اكمل وجه ..

وتتطرق الشيخ الطوقي في البرنامج الانتخابي الخاص بة الى العديد من القضايا التي يتمني تحقيقها وسيعمل على ذلك في حال فاز بعضوية البرلمان عن الدائرة17 حيث شدد الطوقي على ضرورة الاهتمام بالشباب والمرأةفي الجوانب المختلفة وتنمية قدرات المبدعين والموهبين بالتنسيق مع مؤسسات الدولة  ومساندة الشباب في الالتحاق بالجامعات والمعاهد والعمل على رفع المستوى الريادي للمرأة اليمنية وفقاً لتعاليم الدين الاسلامي والقيم المجتمعية الامر الذي يكفل لها كرامتها وعزتها ..

كما أكد الشيخ الطوقي على ضرورة العمل على تذليل القوانين الجاذبة لراس المال الوطني الامر الذي سينعكس ايجاباً في أنشاء المزيد من المصانع التي تحد من البطالة وتوفر الكثير من فراص العمل للشباب منوهاً في الوقت نفسة الى ضرورة الاسراع بإصدار قانون صندوق التعليم الذي يخفف الاعباء المالية عن كاهل  الكوادر التربوية والتعليمية من خلال توفير رواتبهم بشكل مستمر بعد انقطاعها منذ نقل البنك المركزي الي محافظة عدن ..

 ودعا المرشح التوافقي الشيخ الطوقي كافة ابناء دائرته الانتخابية  الى التوجه صباح يوم السبت القادم13-ابريل للادلاء بأصواتهم والتصويت لصالحه وينال ثقتهم وتأييدهم..

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

الحشد الشعبي فقط يا صالح المطلك هو من حمى العرض والارض

معيارُ الإمامةِ والخلافة جهادُ النفسِ وبناؤها وليس غزوات الدواعش