in

داعش أصبح ربيعا لدواب السياسة

داعش أصبح ربيعا لدواب السياسة

منذ ان دنس داعش ارض العراق الطاهرة بفعل ساسة ونتاج عمالة حكومية غادرة لحكومة المالكي وحتى يومنا الحالي اصبح وجود داعش بمثابة عيد وطني للفاسدين من خلال السرقات في ميزانيات الوزراء في الجيش والشرطة ووزارة الهجرة والمهجرين التي سرقت حتى قوت العراقيين وطعامهم ولقمة حياتهم الى ادارات مجالس المحافظات الذي يستلم رواتب واموال محافظته وهي تقبع تحت احتلال داعش فوجود داعش عند هؤلاء هو ربيع دائم ليسرحوا ويمرحوا في حدائقه الخضراء ذات فئة ال( 100  دولار ) حتى فهمنا ان داعش يعتبر ربيعا لدواب السياسة القذرة التي تعتاش على مصائب وتهجير وقتل العراقيين

ومثل هؤلاء لا يريدون لداعش ان ينتهي ويدعون أربابهم في اميركا وتل ابيب في اطالة عمر داعش ليتسنى  لهم سرقة ما تبقى من اموال العراقيين وان مات داعش  فهم يعملون على ولادة داعش صغير اخر وبمسمى مختلف بواسطة التلقيح الصناعي بين جينات داعش والقاعدة لينتج راعش الصغير

 

بقلم = تميم التميمي

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

ماذا بعد داعش سيناريو مكتوب وتوزيع الادوار

اصالة نصري السوريه بعد نكران الجميل وخيانة بلدها اصبحت تتعامل مع المخدرات