in

رد على مقالة وفاة حارس مرمى في الارجنتين رامون اسماعيل من ضربة جزاء

لقد كتبت بعض الصحف حول وفاة حارس مرمى بسكته قلبيه لفرحته بتصديه لركلة جزاء وقد شهدت مباراة بكرة القدم في الارجنتين حادثة مفجعة بوفاة حارس مرمى فريق يونيون دي جولوندرينا رامون اسماعيل كوردنيل اثر سكته قلبيه بعد احتفاله بتصديه لركلة ترجيحية بصدره وقاد رامون اسماعيل 17 عاما فريقه الى الفوز على خصمه بعد تعادلهما في المباراة التي جمعتهما ضمن دوري الاقليم الشمالي في بلدة صغيرة شمال مقاطعة سانتافي بعد نقله بسيارة أحد المشجعين لان لا توجد سيارة اسعاف في الملعب ونقل الحارس الى المستشفى وفشل الجهود المبذوله لانعاشه من قبل المسعفين وتوفي قبل وصوله للمستشفى ونقول هنا بان الفرحه لكل شخص هي تصعد الضغط ولا تؤدي الى سكته قلبيه ولاكن الضربة القويه ومن بعد 12 مترا وفي صدره اترت تأثير قوي على قلبه وقد ادت الى وفاته واما فرحنه بتصديه الركله فهي خرافه لا صحه لها وكذلك بالنسبه للنادي واهميته بالنسبه للمنتخب فهو نادي ليس بالدرجه الاولى

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

النائبات 4 في الكونغرس الأميركي اللواتي استهدفن دونالد ترامب

أمجاد الرضا في المناظرة مع أهل الأديان