in

جيدجيد

الصرخي الدجال شوه صورة الدين والاسلام

بقلم– باسم البغدادي

شاءت الأقدار أن يتماهى التوجه الصرخي وكيل مخابرات صدام ابن صبحة مع التوجه الأميركي لتلتقي المصلحة البعثية العفلقية الصدامية مع المصلحة الأميركية

المتمثلة في سعي واشنطن لتوكيل الصرخي الدجال لضرب الشيعة هنا لاحت الفرصة الذهبية للوهابية السعودية  للتدخل في

الشأن العراقي والعمل على ترسيخ النفوذ الوهابي السعوودي فيه. فعمدت إلى توسيع قاعدة القوى السياسية السنية الداعشية  داخل

العراق، وحثّها على التمسك بذهنية عدم التفريط بالسلطة، مكرسة كل جهدها السياسي والأمني والمالي

لتحقيق هذا الهدف، والذي شمل تخصيص موازنات ضخمة لدعم الشخصيات والرموز العراقية المعروفة لديها مثل الضاري وعلي السلمان وغيرهم من الطغمة العفلقية وفقاً

لمبدأ ضمان الولاء وعدم الخروج من دائرة السيطرة والتحكم. ودفعت بمن هو أهل لأن يكون مع الدواعش الوهابية الارهابية في مشروع سلطة نحو

واجهة المشهد السياسي ودعمته بكل وسائل الحضور والتنافس مع الأضداد، في اتلال الموصل وغيره  أي إن السعودية الوهابية خططت منذ وقت مبكر

لتعزيز ودعم وتطوير طبقة سياسية وهابية حاكمة لتولي قيادة العراق.كما عملت ولاية داعش في احتلال بعض المدن في الانبار وناحية جرف النصر على محاور عدة متوازية للتأثير ومحاولة التحكم في القرار العراقي من خلال

التعاطي مباشرة مع القيادات الاسلامية  العراقية الجديدة التي تعاملت مع الامارات والسعودية  في زمن المعارضة.وهناك أحزاب تصدت للمشهد السياسي بدعم مالي ولوجيستي سعودي واماراتي  مما ضمن للعربان دول التطبيع بعد فوز هذه الأحزاب

بالانتخابات حرصها بالنيابة عن السعودية والامارات على الحفاظ على المصالح لدول الخليج التطبيعي مع الكيان الصهيوني  ليس داخل العراق فحسب؛ بل حتى خارجه.

الصرخي الدجال وكيل مخابرات صدام ابن العوجه اول من دمر العراق نشر كيانات وتيارات مسلحة لتقتل بالعراقين تقتل  الشيعة في محافظة كربلاء

وتستبيح الدماء والاعراض وتنتج لنا الوهابية من اراذل القوم لتدفعهم داخل العراق ويكون ساحة لسفك الدماء فكم

دمرت السعودية الوهابية من محافظاتنا العراقية وجندت الشباب والاعلام  وحتى المواقع التي تخدم مصالحه ومن يرى العراق

فيتاسف عليه  وماحصل من تهديم وتفجير وحروب وايتام وارامل … من قبل البعث الصدامي العفلقي ومرتزقته امثال الصرخي الدجال وعلي السلمان والضاري وغيرهم من الطغمة الفاسدة

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

صادرات النفط العراقي لتركيا تتوقف بسبب عمل تخريبي

الاتجاه المعاكس يكشف بالمواثيق كورونا فيروس اكتشف في 2005 بامريكا