in

مملكة الاستخراء السعورية وبلد الاف الارهابين يمتد حافرها بالعراق

ثلث العراق !!!! تم بيعه الى آل سعود … مكافأة ل 3000 أنتحاري ….   المذكرة الرابعة بين السعودية والعراق  محمد صادق الهاشمي المراقب القلم   وقع العراق بتاريخ 17-4-2019 مذكرة تفاهم بحضور السيد عادل عبد المهدي وسلمان في المجال الزراعي , وقد حددت مساحات واسعة في الصحراء من جهة الانبار الى خلف النجف وكربلاء, وعلى امتداد الناصرية وصولا الى السماوة لاجل ان تستثمر السعودية في تلك المساحات زراعيا وحيوانيا وغابات ومناطق سياحية ومجمعات سكنية , وحفر ابار ارتوازية وشق الطرق وبالتالي هي مناطق واسعة تحت سيطرة وزارة الزراعة السعودية وتشكل تواجد مهم لليد العاملة السعودية في العراق ونقطة تماس مع العشاير وحد فاصل بين السعودية والعراق لاسباب امنية وهنا تفصيل : 1- المصادر توكد ان مساحة الارض التي سوف يتم استثمارها هي (مليون هكتار- والهكتار عشرة الاف متر مربع ). 2- تنفذ هذاالمشروع شركة ((المراعي)) الحكومية وشركة ((سالك)) . 3- يشغل المشروع ما لايقل عن (60) الف شخص قيل من العراقيين والباقي من السعودية او السلفيين . 4- نسبة الاراضي الصالحة للاستثمارفي عموم العراق هي 27% فقط من هذه النسبة يكون للسعودة حدود 11% تقريبا او اقل . 5- سوف يتم تشييد مواقع جمع وتسويق وتامين ممر امن للشاحنات ومخازن كبيرة في قلب بغداد والانباروصولا الى السعودية . 6- المكان الذي اختارته السعودية هو حوضي دجلة والفرات في الانبار ثم يمتد الى عمق الصحراء وصولا الى السماوة وسبب الاختيار هو خصوبة التربة ووفرة المياه الجوفية . 7- سوف يتم تاسيس بحيرات كبيرة وسوف يتم الاستفادة من مياه الرزازة والحبانية وخزان المياه الاستراتيجي في سد حديثة وبحيرة الثرثار . 8- سيعمل المشروع على ربط السماوة بالانبار بطرق طويلة ومحصنة ومسيجة  9- المساحة ستكون واسعة ومن جهة الانبار ستكون ثلث الانبار. 10- سيتم انشاء معامل تعليب وتجفيف  وكان لي هذا التعليق على ماتفضل به  ملاحظات سريعة  ستتحول المنطقة مركزا دوليا للتجسس على العراق ودول الجوار  الايادي العاملة السعودية تعني ضباط المخابرات والمؤسسة الوهابية وتعني ضباط مخابرات اسرائيليين  تعني الاجهاز على المنتج الزراعي المحلي ورهن الاقتصاد العراقي للارادة السعودية تعني ازاحة النفوذ الايراني تعني ان اية عملية امنية لايمكن لها ان تتم في هذه المناطق الابموافقة السعودية فلا الحشد سيدخلها ولا الجيش ولربما يكون ذلك بحماية دولية بحجة العقود المحمية دوليا تعني الاقتراب من مركز التشيع ودعم الحركات المنحرفة فيه تعني محاولة ان يكون لهم دور في تحديد المرجعية بعد غياب السيد السيستاني تعني منافسة العتبتين في الاستثمارات وتقويض قدراتها المالية تعني منع العراق من التنقيب عن النفط في هذه المساحة الشاسعة بحجة انها مستثمرة للزراعة تعني شراء الذمم الرخيصة واغرائها بالمال تعني ادخال الامراض الفتاكة للمجتمع تعني استمالة قلوب البسطاء وتحريضهم على ايران تعني اسناد الموقف السني والتاثير على نتائج الانتخابات  لصالحهم تعني قطع الطريق لأسنادالمقاومة . تعني ذهبت دماء الشهداء هباءً منثورا ، هدفهم تحقق ؛ من خلال هذه الصفقة وبدون تضحيات !!!!  يعني أصبح العراق الحديقة الخلفية لآل سعود ، ويتحكمون بالقرار العراقي ، بمعنى لا سيادة وليس هنالك حدود دولية بين البلدين ويتكبل العراق بقيود المعاهدات ، التي أعدت من قبل شركات عالمية مختصة في هذا المجال …. كحال الدستور العراقي الذي كتب بأيدي خيرة خبراءالقانون الدستوري لصالح مكون عراقي …..  وتعني كلشي ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Written by د كرار حيدر الموسوي

دكتوراه علوم سياسيه,ماجستير علاقات دوليه

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

المهديّ قدوة,إنسانية, عدالة,رسالة,رحمة,عطاء

عراقيات يتظاهرن على حظر لعبة P U B G من قبل مجلس النواب