in

من هو ضعيف الايمان الذي يفضل الدنيا على الاخرة

جبروت صدام ابن صبحة هو ليس شجاعا وشاهده الجميع من الاقربون والابعدون وحتى شعوب العالم التي لا تعرف عنه شيئ وهو ايضا لا يمكن أن يكون عاقلا ابدا السؤال كيف حكم العراقيين من 1968 .. 2003 وكان يخافه الجميع من الناس والمعارضين وحتى اعضاء حزب البعث الكبار منهم لعلمه او ذكاءه وهل ينسجم العلم والذكاء مع الخوف والارعاب يخافونه لانه لا يرحم ويقتل اذن كيف له ذلك انه مسنود من قبل الصهيونيه فهو خائن ومريض مرر أهداف الاستعمار والدليل عندما ازالوه رأيناه جبانا وحقيرا يتوسل نستنتج الاتي مخططات الاستعمار تعتمد على خوف الناس من يخاف الحاكم الخائن ضعيف الايمان بالله ويفضل الدنيا على الأخرة اذن الشعب الجبان يسرق ويعذب ويقتل والشجاع اما ان ينتصر أو يستشهد والفصل الاستعماري الثاني مرور صدام ابن صبحه الجبان الكثير وضاقت الناس به بشكل لا يقبل الشك فقام الاستعمار باسقاطه منقذ الناس من هذا الوحش ودخل العراق المرحلة الثانية رموز خبيثة جديدة اجرمت على العراق والشعب بلون اخر عراق ثري مسروق من قبل الاستعمار والرموز مفكك ضعيف غابه لايحكم فيها الاسد ولا الغنم …الكل تريد الخلاص من الجوع …

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

العدوان السعودي الاماراتي الصهيوني يدخل عامه ال 5 ومجزرة جديدة

الاتجاه المعاكس 10 04 2019 حول قمة النوم وبطلها فنكوش مورتانيا