in

مهازل دكاكين الدين وتجار الدين والخرافات التي يطلقونها

أصبحت العمايم والروزوخنية والتي لا أعمال لها غير الترويج لمهنتهم التي يكسبون المال منها وخرافات لم ينزل الله بها من سلطان ولا رسوله الكريم وأصبحت العمايم هي لكسب المال الحرام لقد سرقوا العراق ولم يرحموا شعبه بدراهم معدودة ويا ريت مستفادون من هذه المليارات المودعه في بنوك العالم والشعب العراقي محروم من الخدمات الاساسيه الصحة والتعليم وغيرها ولم نرا واحدا من الحرامية والمفسدون والعمايم والمنافقون والدجالون يوما واحد امام القضاء لينال عقوبته ولاكن يفضح سره عندما تهربه كتلته أو حزبه ونرى العقوبات الغيابية فقط ولا نرى منهم واحدا شريف يعرف الله يندم على ما سرق ويستقيل اذا أخطأ وقد أصبح العراق وغيره بالنسبه للعمايم الدين مادة دسمة للمتاجره ونراه يصعد المنبر ويتكلم ما يحلوا له باسم الدين أو تراه يمدح نفسه ليروج عن نفسه مثلا يعلق الروزوخوني اكثر من 10 عشرة دقائق على انه زوجته خابرته لان أبنه لا ينام وهو بعيد عنه لانه عنده محاضرات فطلب من الامام واذا بابنه نام والحمير الجهلاء تحت المنبر يصلون على النبي ويصدقوه معممون جهله يتكلمون كلام الطفل لا يصدقه منهم من يقول بان حيوان الارنب هو حشرة فنقول لهذا زين اذا الارنب حشرة فلماذا حرام اكل الحشره أو احدهم يقول العصفور هو اصلا بقدر النعامه فعصا ربه فاصبح بحجم العصفور ونقول لهذا الحيوان لو كان الحيوان عنده عقل فهل تستطيع ان تذبحه لتأكله فكيف يعصي ربه وامور كثيرة جدا جدا جعلت الشباب تتجه للالحاد بسببهم والي م بعضهم استغل عمامته لنيل المراكز العليا باسم الدين وقسم منهم رأوا الامام المنتظر مادة دسمة للصعود فكل يوم يخرج علينا منافق  رأى المهدي المنتظرويقول شاهدته بالحلم فانت ما هو مستواك حتى ترى الامام بالحلم ومستحيل شخص يرى شخصية او امام لم يراه في حياته فكل شيئ تقكر به قبل النوم تجده في الحلم والباقي كلها دجله ومنافقون وكذابون على أهل البيت عليهم السلام

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Written by ذو الفقار

نعاون مع الجميع ضد الكتل والاحزاب والاصنام نحن مع الشعب العراقي فقط

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

سرقة الامام المهدي عج وهو غائب وان حضر ماذا تعملوا به

حب النبي وعشقه الإلهي الأبدي