in

وزيرخارجية العراق فؤاد حسين كانت تتصدق عليه هولنده بدراهم واليوم يبكي على امريكا

قؤاد حسين وما يسمى وزير خارجية يتباكا على قرار امريكا بغلق سفارتها في بغداد ولا يفهم هذا الهمج الرعاع بانها قاعدة عسكرية وليست بسفاره ولكنه حقا بالامس كان في روتردام بهولندا يعد الايام لاستلام راتب المساعده دراهم معدودة من هولندا واليوم عينته امريكا بواسطة عميلها وزير لينال الملايين من حقوق الشعب العراقي

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

الشعب الأمريكي يستهزأ بالعربان الذين تطبعوا مع اسرائيل .. ترامب يسحلهم بالحبل ..

الاتجاه المعاكس وحلقة مع أحد العربان عبد ال سعود عايد المناع