in

​​​​رئيس المجلس الطبي اليمني :ماضون في مواجهة الاخطاء الطبية

رئيس المجلس الطبي اليمني   :ماضون في مواجهة الاخطاء الطبية والشهادات الجامعية المزورة ..

سامي عبدان -صنعاء

 شدد الدكتور فضل علي حراب -رئيس المجلس الطبي اليمني -على ضرورة الحد من الأخطاء الطبية والعمل على تحسّن جودة الرعاية الصحية والكشف عن الشهادات الجامعية المزورة 

 وفي تصريح صحفي قبيل انعقاد ندوة طبية بصنعاء نهاية الاسبوع الجاري مخصصة للتعريف بمفاهيم الاخطاء الطبية وسلامة المريض قال الدكتور حراب : ماضون في مواجهة ظاهرة الاخطاء الطبية وهناك جهود جبارة تبذل  للحد من  تلك الاخطاء ومساءلة المتسببين  ومحاسبتهم وصولاً للقضاء على الظاهرة .. موكدا في الوقت نفسة على اهمية تضافر الجهود لمحاصرة هذه الظاهرة لاسيما إنها مسؤولية جماعية شاملة تكافلية خدمية ﻻ يستثنى منهااحد

ونوة الدكتور حراب بان الندوةالمخصصة بالاخطاء الطبية تاتي ضمن خطة المجلس الطبي للعام الجاري وسيحضرها كل المسئولين عن صحة المواطن اليمني  مع اﻷخذ باﻻعتبار مسؤولية التعليم للكوادر الطبية والصحية عموماً و من مختلف الجهات الرسمية والخاصة وسيتم خلال الندوة استعراض واقع الحال الصحى في هذه المرحلة الحرجة وأسباب اﻷخطاء الطبية وهل وصلنا لمرحلة الخطر*ونسبتها من إجمالي عدد السكان واستعراض النسب اﻹجمالية منها والجنائية والمدنية واﻻهمال ان وجد وايضآ ستطرح مواضيع ذات علاقة باﻻخطاءالطبية مثل البلاغات الكيدية بعمد او بدون عمد بالاضافة الى استعراض الحقوق والواجبات على الطبيب والمنشأة وايضآ حقوق المرضى والواجبات التي عليهم.

واضاف حراب ستتطرق الندوة قضايا  كثيرة هامة منها مدى تفعيل  التشريعات  القانونية في مجال اﻻخطاء الطبية وتوصيفها واﻻحكام العامة والعقوبات وكيفية التنسيق بين كافة الجهات ذات العلاقة دون إستثناء ومناقشةدور بعض المستشفيات والمسئولين السلبي في معالجة اﻷخطاء بعد حدوثها بطرق غير محبذة مهنيا وطبيا وقانونيا ﻷنها تشجع على التمادي وبسبق اصراو مدى الالتزام  باخلاقيات المهن الطبية والتعليم المتوسط والجامعي والتعليم المستمر وجودة التعليم وتقديم الخدمات الصحية في مختلف المرافق بكوادر مؤهلة وعلى ان يعاد تاهيل من تخلفوا لسنوات ومن هم في حقول تقدم خدمات طبية بجودة وطرق سليمة تبعد شبح اﻷخطاء الطبية من قبل كافة الكوادر العاملة  منظومة القطاع الصحي .. وتناقش الندوة تأثير ضعف التعليم الطبي في المعاهد والجامعات على جودة المخرجات و تأثير إستمرار فتح جامعات ومعاهد جديدة، ﻻ تخضع ﻷية معايير ،حتى الصادرة من الجهات المعنية او على اﻻقل المتعارف عليها في جميع انجاء العالم و تأثير شحة الكادر التعليمي او التعليم بمﻻزم شخصية غير مقرة وغير معترف بهاو تأثير التزوير في الشهائد في مختلف المهن والتخصصات بالاضافة الى تأثير قيام بعض اﻻختصاصيين في تقمص شخصية إستشاريون في تخصصات هامة ومعقدة مما يساعد على حدوث أخطاء كبيرة وخطيرة كان يمكن تفاديها لو قام بها اﻹستشاري المتخصص بالحالة المجني عليها 

– 

ما رأيك ؟

1 نقطة
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

احتجاز بغل في السليمانية منذ 2 شهرين وهو ينتظر صدور قرار المحكمة بحقه

انطلاق أعمال المؤتمر العلمي السنوي الثاني لجراحة التجميل بصنعاء